Tyre, Mohamad Al-Zayat St., LEBANON

السفير شورتر: النساء في البلديات هنّ الدليل الحي على أن المجتمع يستفيد من المشاركة الكاملة للمرأة

كجزء من نشاطاتة المستمرة لدعم تمثيل أكبر للمرأة في جميع مناحي الحياة ، إلتقى السفير البريطاني هيوغو شورتر بمجموعة من أعضاء البلديات من النساء لسماع قصص نجاحاتهنّ في تمثيل مجتمعاتهنّ المحلية. شاركت في اللقاء عضوات من بلديات صور، وعرسال، وبعقلين الشوف والشياح، تحدثن عن خبراتهن في العمل على تحسين الخدمات العامة في منطقتهن التي تعود بالنفع على المجتمع. سأل شورتر النساء عن تجاربهن في الترشح للمناصب كنساء وماهية القيمة المضافة التي يقدمنها كنساء.

تحدثت بعضهن عن التحديات التي واجهتهن بسبب المواقف السلبية، لكن رندة إبراهيم أبو صالح من بلدية صور قالت: “لم تكن لدي مشاكل، لقد تم دعمي من قبل رئيس البلدية ونائب الرئيس، وكل الأعضاء”. كما سألهم شورتر عن كيفية رؤيتهن للفرص المتاحة للنساء في الإنتخابات القادمة، وما إذا كانوا يرون أن العمل البلدي بمثابة إعدادًا جيد للمجلس النيابي. وتحديداَ سأل عن نجاحاتهن كعضوات في البلدية.

وقالت ريتا الطويل من بلدية الشياح: “لقد قمت بعمل رائع، وهذا هو السبب في أنهم اقترحوني على ولاية ثانية”. “ولكن أنا ضد الكوتا – أريد أن تثبت النساء أنفسهن بأنفسهن، وليس أن يدفعهن الرجال”.

قالت رندا إبراهيم أبو صالح من صور، إنها كرئيسة للجنة المرأة والطفل “تعمل على تعزيز دور المرأة في المجتمع، وتحسين ثقتها بنفسها، ومساعدة المرأة على تحقيق إمكاناتها، وكذلك العمل على خدمة الأطفال”.

وقالت أمل تقي الدين من بلدية بعقلين الشوف، التي دعمت الكوتا، و هي “رئيسة لجنة الثقافة والتربية والشباب والرياضة في بلدية بعقلين، “نحن كنساء، نثبت أننا ملتزمات ومؤهلات للغاية من أجل غد أفضل. أولويتي الرئيسية هي تمكين وتحفيز الشباب والنساء”.

وقالت ريما كرونبي نائبة رئيس بلدية عرسال إنها تعارض أيضاً الكوتا لأن “النساء يمكنهن إثبات مؤهلاتهن. وأنا أقوم، من خلال دوري، بالتواصل مع الجميع، بما في ذلك خدمات الأمن، وبسبب خلفيتي، أتفهم مخاوف الناس وأعرفها. وأشجع جميع النساء على الترشح للبلديات وللمجلس النيابي”.

“كان مصدر إلهام لقاء أعضاء البلديات النسائية اليوم” قال شورتر بعد الاجتماع. “كانت سليمة درغام أول امرأة تترأس بلدية في لبنان في العام 1964، وميرنا البستاني كانت أول امرأة تم إنتخابها في المجلس النيابي في عام 1963: المرأة اليوم تواصل تقاليدها في المساهمة في مجتمعها وبلدها. لقد تبين في جميع أنحاء العالم أن المجتمعات والإقتصادات تنجح عندما تكون المرأة قادرة على المشاركة بشكل كامل، والنساء اللواتي إلتقيت بهن اليوم هنّ الدليل الحي على ذلك. ولهذا السبب أنا أؤيد الحملة، التي رأيناها في جميع أنحاء البلاد، لجلب المزيد من النساء اللبنانيات إلى المناصب العامة. كما أنني فخور بأن السفارة البريطانية تدعم مشاريع تساعد على إبراز دور المرشحات البرلمانيات من مختلف الأطياف السياسية وتزويدهن، من خلال التدريب، بالأدوات التي يحتجن إليها للنجاح”.