Tyre, Mohamad Al-Zayat St., LEBANON

كشافة الرسالة الإسلامية كرّمت قدامى الكشفيين في مدينة صور

لمناسبة حلول العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، أقامت جمعية كشافة الرسالة الإسلامية ـ فوج الإمام علي في صور، سهرة رمضانية فنية تخللها تكريم قدامى الكشفيين في مدينة صور وذلك في باحة مجمع الخضرا الديني، بحضور رئيس إتحاد بلديات صور ورئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، نائب رئيس بلدية صور الحاج صلاح صبراوي، نائب القائد العام لجمعية كشافة الرسالة الإسلامية حسين عجمي، المفوض العام حسين قرياني، مفوض جبل عامل محمد كرشت، المسؤول الثقافي لإقليم جبل عامل في حركة أمل الشيخ ربيع قبيسي، المدير العام القاضي عرفات شمس الدين (أحد القادة المكرمين)، قيادة حركة أمل في المنطقة الأولى، رئيس جمعية الوسط الإسلامي الشيخ حسين إسماعيل، مسؤول الإعلام في بلدية صور المحامي خضرعكنان، مسؤول لجنة الصحة الدكتور خليل جودي، رئيس جمعية الحفاظ على البيئة أحمد فرج وحشد من الفعاليات الإجتماعية والكشفية والجمعيات الثقافية ومدعوين.

بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد الكشاف الذي عزفته الفرقة الموسيقية للفوج، كانت كلمة لنائب القائد العام لجمعية كشافة الرسالة الإسلامية حسين عجمي أكّد فيها أن فوج الإمام علي (ع) يسير على نهج الإمام علي إمام العدالة الإنسانية والحق فهو لم يرضَ السكوت عن حق أبداً وعمل على الإصلاح عملياً لا قولاً فقط لذلك حاربه مشروع شيطاني يسعى للفساد في الأمة اجتمع فيه الشرك كله، وهذا المشروع إستمر في محاربة الأئمة الأطهار واستكمل مع الظلم والإحتلال الذي طال بلادنا لسنوات وما كنا لننتصر لولا المقاومة والحركة والكشاف الذين أسسهم الإمام موسى الصدر ولولا الإرادة والإيمان وصمود الأهالي ومحاربتهم لهذا الإحتلال والحرمان.

وتابع: اليوم هذا الشر العالمي أعطي شرعية للدخول إلى عالمنا العربي والإسلامي بطريقة علنية وإمتدت الصفقات إلى قدس الأقداس ولن يقف عند أي حدود بل سيسعى من عمل لأجله ليطال كل المقدسات السماوية.

وأكّد أن الكشاف اليوم هم أمل الأمل والسائرون على نهج الإمام الصدر وبرعاية دائمة من رئيس الجمعية دولة الرئيس نبيه بري وهم أبناء وأخوة الشهداء وكذلك هم القادة الأحياء، قائلاً: أنتم قدوة المجتمع الرسالي الذي أراده الإمام موسى الصدر والذي يسعى إلى تعميم مفاهيمه قادة عزيزون في الجمعية والفوج من خلال بذرة الخير التي زرعت أفواجاً أفواج ومجموعات وفرق وكوادر في كافة المواقع الجهادية ومراحل العمل الكشفي وأينما إتجهنا في أقطار هذه البلاد نجد أن منارة مجد أضاءت للأجيال سبيل الخير للأمل المشرق وطبعت في ذاكرة التاريخ عناوين العطاء والتضحية والفداء وهذا ما سنتلوه في قصص الأولين كما الماضين لنتلوها دروساً نتعلم منها كيفية مواجهة أعداء الخارج والتحديات والأخطار ودفع الأذى وتضميد الجراح ومساعدة الآخرين في كل حين وهذا ما يقومون به في فوج الإمام علي (ع) من خلال نشاطاتهم وأعمالهم كما باقي الأفواج فبورك عملكم.

بعدها كانت تواشيح رمضانية لكورال الفوج، تلاها اسكتشات مسرحية لزهرات وأشبال الفوج.

وفي الختام تم تقديم الدروع التقديرية للمكرمين.