Tyre, Mohamad Al-Zayat St., LEBANON

مياه بحر صور نظيفة وصالحة للسباحة بإنتظار التقرير الرسمي

كتب الدكتور مازن خطاب
(دكتوراه في الادارة والاستراتيجيا وغواص )
على صفحته الشخصية
بالنسبة لموضوع تلوّث البحر، مما لا شك فيه أن الوضع في لبنان لا يدعو للاطمئنان خصوصاً وان لبنان قد دخل مرحلة حرجة مع عدم تشغيل محطات الصرف الصحي وترك المياه الآسنة تصب في البحر دون معالجة وطمر البحر بالنفايات ووجود المدن الصناعية على الساحل اللبناني، اضافةً الى مجمل التعديات التي يشهدها بحر لبنان.

الا أن التهويل بحجم الكارثة وتضخيمها لدرجة ان يقال لا مكان خال من التلوث على امتداد الشاطئ اللبناني هو مبالغ فيه، وتغذيه الاشاعات والمعلومات المتضاربة التي ستؤذي موسم الاصطياف حتماً. كما تؤدي هذه الاشاعات إلى تنشيط مناطق للسباحة على حساب مناطق أخرى (حيث يحاول البعض استغلال الظرف لمصلحته الشخصية)، إضافة إلى انخفاض أسعار السمك والمأكولات البحرية بسبب العامل النفسي عند المواطنين حيث يتم ربط تلوث البحر بتلوث الأسماك، مما يضر بالسياحة والاقتصاد.

بصفتي شخص يمارس هواية الغوص باستمرار ، أجد المحمية البحرية في صور وشاطئ الناقورة (شاطئ صخري شمال المرفأ العسكري) مناطق تصلح للسباحة فالمياه بداخلها نظيفة الى حد كبير وفيها عدد من المخازن الصخرية من المياه العذبة تحت البحر، وايضاً يمكن مشاهدة السلاحف البحرية الخضراء و«الكاريتا كاريتا». ويمكن الاستئناس بوجود نبتة من فصيلة «سيستوزيرا» وهي لا تنبت الاّ في المياه النظيفة نسبياً، ويتم اعتماد هذا النوع من النبات كمؤشر بيولوجي.

هناك عدد من المناطق التي يمكن السباحة فيها، ولكن يبقى ان يصدر مركز البحوث تقريره الرسمي مدعماً بالأرقام ليضع النقاط على الحروف…