Tyre, Mohamad Al-Zayat St., LEBANON

بلدية صور وجمعية الفرح تنظمان مهرجان الإندماج الثقافي في صور بمشاركة اليونيفل

ضمن إطار تبادل الثقافات أقامت بلدية صور وجمعية فرح الإعلامية الإجتماعية مهرجان الإندماج الثقافي “The Food & Culture Festival” بمشاركة قوات اليونيفل الدولية وذلك في قلب مدينة التاريخ صور في ساحة القسم، بحضور وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية في حكومة تصريف الأعمال الدكتورة عناية عز الدين، رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام الجنرال ستيفانو ديل كول ممثلاً بقائد القطاع الغربي لليونيفيل العميد الركن ديوداتو آبانيارا، قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل العميد الركن سانشيز لويتس مارتينيز فاليرو، رئيس إتحاد بلديات صور ورئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، نائب رئيس البلدية صلاح صبرواي وأعضاء البلدية، رئيس مكتب مخابرات الجيش اللبناني في صور العقيد ناصر همّام، قائد سرية درك صور العقيد عبدو خليل ممثلاً بالملازم أول حسن هزيمة، رئيس مكتب الشؤون المدنية في اليونيفيل الباقر آدم ممثلاً بالسيدة ايفا توريك مازوريك، وضباط الكتيبة الإيطالية والكورية والصينية والنيبالية والأندونيسية والأسبانية، رئيس المنطقة التربوية في الجنوب الأستاذ باسم عباس، ممثلين عن حركة أمل وحزب الله وحركة فتح، رئيس بلدية البرغلية غالب الداوود، رئيس جمعية تجار صور ديب بدوي ونائبه حسن ضاهر، رئيس جمعية الفرح الإعلامية الإجتماعية علوان شرف الدين، رئيس رابطة مخاتير صور رضا عون، وفعاليات دينية وتربوية وثقافية وإجتماعية ونقابية وإعلامية وجمعيات أهلية وحشد من أبناء المنطقة.
بداية عزفت الفرقة الموسيقية التابعة للجيش اللبناني النشيد الوطني ونشيد الأمم المتحدة، بعدها قدًم للحفل الزميل ابراهيم الحسيني والذي ألقى كلمة بإسم جمعية الفرح حيث تحدث عن أهمية هذا المهرجان قائلاً:” أن جمعية الفرح الإعلامية الإجتماعية وبالشراكة والتعاون والتنظيم مع بلديه صور، الداعمة لكل الجمعيات المحلية والنشاطات الثقافية والاجتماعية والسياحية في المدينة، هدفت من هذا المهرجان اليوم الى جمع الثقافات والحضارات المتنوعه مع بعضها البعض في مدينة الصور الغنية بالتنوع الحضاري والتراثي والديني، هذه المدينة السياحية بإمتياز والتي تمثل كل فئات المجتمع لطالما كانت ملتقًى للحضارات والانفتاح على كل شعوب العالم لنشر ثقافة تقبّل الاخر والتعرف على عاداته وتقاليده واسلوب حياته.
وتابع:” إن جمعيه الفرح الاعلامية الاجتماعية لطالما سعت من خلال نشاطاتها الثقافية والانسانية والسياحية الى زيادة التوعية والمساهمة في إنماء جوهرة المتوسط صور، فمن شارع المشاة في كل موسم صيفي مع تنظيم المقابلات المتنوعة والفقرات الترفيهيه وايضا النشاطات الانسانيه التي استهدفت المجتمع المحلي استطاعت أن تقدم يد العون بدعم من جهات محلية وبرعاية من بلدية صور.
ثم كانت كلمة رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق ألقاها نيابة عنه عضو البلدية الدكتور غسان فران واصفاً صور بالمدينة الناعسة على شاطئ المتوسط تتوسط الدنيا لتزهو بأبنائها وبحاضرها ويتاريخها لتشكل معالم حاضرة ثقافية متألقة عبر التاريخ، مؤكداً أنه من أجل تعزيز هذا الدور الثقافي انطلقت بلدية صور بالتعاون مع جمعية الفرح الإعلامية لإبراز معالمها الثقافية والحضارية، معتبراً أن من أهم أدوار البلدية هو رعاية الأنشطة الثقافية والاجتماعية ورفع مستوى الثقافة مع كافة شعوب العالم واهمية دمج الحضارات، مؤكداً أن مدينة صور ستبقى حاضنة للجميع.
تلاها خطاب اليونيفيل ألقاه العميد الركنديوداتو آبانيارا قائلاً : ” يسعدني ويشرفني كثيراً أن أكون حاضراً لأشارككم مهرجان “المأكولات والثقافة في مدينة التاريخ صور”، مع سكان الجنوب اللبناني وقوات اليونيفيل الممثلة ببعض الوحدات العسكرية كالإيطالية، الإسبانية، الماليزية، الأندونسيسة، كوريا الجنوبية، النبالية، الصينية ومكتب شؤون المدينة في اليونيفيل.
أودّ أن أعرب عن شكري العميق لرئيس بلدية صور المهندس الحاج حسن دبوق ولجميع أعضاء المجلس البلدي ولجمعية الفرح لإستضافتهم هذا الحدث المميز. كما أتوجه بالشكر لجميع الحضور من كافة المستويات والمرحعيات والمسؤوليات.
وهنا أودّ أن أشير بأن تبادل الثقافة، الفنون والمأكولات، يتخذ شكلاً من أشكال الحوار بين مختلف الشعوب.

كما تعلمون بأن اليونيفيل قوة متعددة الجنسيات تشارك وتساهم بها اثنان وأربعون دولة يشكلون قوة واحدة متحدين من أجل هدف واحد هو ضمان السلام والاستقرار في مكان رائع الذي هو جنوب لبنان. إن تنوع البيئة المتعددة الجنسيات في اليونيفيل، فيما يتعلق بالثقافات، الأزياء، الأديان واللغات، لا تشكل نقطة ضعف أو مشكلة، بالعكس هي قيمة مضافة ومضاعفة لمهمة تلك القوات.

لبنان، مثل اليونيفيل، هو مثال آخر لمكوّن إجتماعي متعدد الثقافات، حيث يتعايش العديد من الأديان والثقافات معاً بسلام واحترام متبادل. وقد تعلمنا من هذه الأرض الجميلة بأن التنوع لا يعني “جدرانٌ فاصلة” بل “جسور مودة وجوار”.

عندما أتحدث إلى قواتي، أقول لهم دائماً كيف سنرجع إلى أوطاننا متزودين بتجربة خصبة وغنية حصدناها في لبنان. سوف نعود إلى بلداننا رجال ونساء يشخصية أفضل، لانه سنحت لنا الفرصة لرؤية حقائق مختلفة، وفي الوقت نفسه سنحت لنا الفرصة للمساهمة في عملية الأمن والاستقرار “.

وختم:” بالحديث عن الثقافة والتقاليد تتواجد معنا اليوم فرقة “الفنفارا” (فرقة المشاة فانفارا)، وهي من أجمل تقاليد لواء Bersaglieri هي الفرقة الوحيدة في العالم التي تعزف الموسيقى أثناء الجري واليوم سوف يفرحوننا بموسيقة Bersaglieri  التقليدية.
بعدها انطلقت العروض المتنوعة للمشاركين في المهرجان والتي أدهشت الحضور بدءًا بالعرض الإيطالي لفرقة “فانفارا” العسكرية العريقة، ثم الرقص النيبالي، فقرع الطبول الكوري الجنوبي، والرقص الماليزي، واستعراض الفنون القتالية الصينية، كما شاركت فرقة “ظريف الطول” الفلسطينية بعرض فلكلوري وختاماً الدبكة اللبنانية مع فرقة زفة الأمير .
واختتم المهرجان بتقديم نماذج عن المأكولات التراثية لكل من الكتيبة الإيطالية، الأسبانية، النيبالية، الأندونيسية، الصينية والماليزية، وسط أنغام موسيقية. كما زيّنت المأكولات اللبنانية المهرجان والتي قدمها مطعم أبو ديب العريق والعصائر تقدمة عصير تايم، والمأكولات الفلسطينية التي قدمتها لجنه العمل الاجتماعي الفلسطيني في منطقه صور بالتعاون مع مكتب المرأة الحركي.
الجدير ذكره أن فرقة جمعية إليسار الشبابية بقيادة القائد ربيع جهمي عزفت لحن التشريفات، كما شارك عناصر جمعية كشافة الجراح بقيادة القائد أحمد يونس في التنظيم.