Tyre, Mohamad Al-Zayat St., LEBANON

افتتاح المرحلة الثالثة من إنارة المواقع الأثرية في صور بدعم من الكتيبة الإيطالية

وطنية – حيدر حويلا
تصوير: محمد درويش

إحتفلت بلدية صور والكتيبة الايطالية العاملة في إطار قوات الأمم المتحدة المؤقتة في الجنوب “اليونيفيل”، بتدشين المرحلة الثالثة من إنارة المواقع الأثرية في المدينة على الطاقة الشمسية، بإضاءة موقع يقع بالقرب من البحر، في حضور رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، نائب رئيس بلدية صور صلاح صبراوي، عدد من أعضاء المجلس البلدي، قائد القطاع الغربي لقوات “اليونيفيل” ديواتو ابنيارا وكبار الضباط المساعدين الايطاليين، مدير مكتب الآثار في الجنوب الدكتور علي بدوي، وحشد من فاعليات المدينة.

وبعد إضاءة الموقع الأثري والقيام بجولة في أرجائه، شكر بدوي في كلمته الكتيبة الايطالية، على مساهمتها الفعالة في تنفيذ هذا المشروع الحيوي.

دبوق
ووجه دبوق التحية للكتيبة الايطالية على “مساهمتها في إنارة المواقع الاثرية، والتي تؤكد على مدى العلاقات الأخوية والتاريخية بين الشعبين اللبناني والإيطالي”، وقال: “نحن اليوم نفتتح المرحلة الثالثة بإنارة هذه المواقع في المدينة على الطاقة الشمسية، لعدم وجود الكهرباء، والجميع يعرف مشكلة الكهرباء في لبنان”.

ولفت الى أن هذه الخطوة “تشكل عامل جذب ويسمح للمواطن أو للسائح من مشاهدة جمالية الآثار من خلال الاضاءة، وهذا المشروع من ضمن سلسلة مشاريع متجددة ومستمرة منذ قدوم الكتيبة الإيطالية الى الجنوب، كما واننا نتطلع دوماً الى هكذا مبادرات التي تساهم في دعم المجتمع المحلي وتشجيع الاقتصاد”.

أبنيارا
من جهته أكد الجنرال الايطالي على “دعم الكتيبة الايطالية المجتمع المحلي، وأن هذا المشروع مهم جدا لصور وأبنائها، للاضاءة على الحياة السياحية وإعادتها للأضواء” وشدد على “العلاقات التاريخية بين الشعبين اللبناني والإيطالي، وما نقوم به هو لتشجيع السياحة ولإعادة هذا الدور الثقافي الكبير لهذه المدينة التاريخية العظيمة كون هذا المشروع يجذب السياح والزائرين اليه”.

أضاف: “منذ يومين زار رئيس مجلس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي لبنان والجنوب، وهذا يؤكد على مدى الصداقة والعلاقات القوية بين لبنان وايطاليا، وبالتالي فإن ايطاليا تقف الى جانب لبنان، ومستمرة بدعمه وهي ملتزمة بعملية السلام، ودعم السلطات اللبنانية والمجتمع المدني”، مشدداً على “أهمية التعاون بين الكتيبة الايطالية، وبلدية صور، معتبراً نفسه “فرداً من أفراد هذه المدينة التاريخية العظيمة”.

وفي الختام جرى تبادل الدروع التذكارية، وإقامة حفل كوكتيل.