Tyre, Mohamad Al-Zayat St., LEBANON

كيف واجهت مدينة صور فايروس كورونا؟

إنطلاقاً من واجباتها اتجاه أهلها وناسها، قامت بلدية صور منذ بداية أزمة فيروس كورونا بالعديد من الإجراءات الإستثنائية لمواكبة هذا الفيروس المستجد ولتفادي تفشيه في المدينة، وبفضل الله عز وجل وإلتزام مواطنيها الكرام ووعيهم وحسهم بالمسؤولية الوطنية كانت مدينتنا وما زالت من اكثر المدن امانآ وسلامة.

لذلك، قامت بلدية صور بسلسلة إجراءات أهمها:

١- الكشف والمراقبة:

لقد قامت البلدية عبر خلية الأزمة فيها وبالتعاون مع وزارة الإقتصاد والقوى الأمنية بالكشف على المؤسسات التجارية والسياحية وغيرها، ومراقبة مدى التزامهم بالشروط والبيانات الصادرة عن الجهات المختصه لتفادي تفشي هذا الوباء، كما تم تدريب فريق مختص من شرطة بلدية صور حول كيفية مراقبة أسعار السلع ومنع إستغلال المواطنين من قبل التجار ، وفي هذا الإطار تم توجيه العديد من الإنذارات الخطية الى المخالفين وتم اجراء المقتضى القانوني.

٢- دوريات شرطة البلدية:

تقوم شرطة بلدية صور بدوريات مستمرة منذ دخول هذا الفيروس الى لبنان لمراقبة مدى التزام المؤسسات بقرارات التعبئة العامة وغيرها، كما يتم يوميآ توجيه الإرشادات وتعميمها لتفادي انتشار هذا الوباء ولأخذ الحيطه والحذر عبر بيانات ومذياع جوال في كافة أنحاء المدينة.

٣- فحوصات PCR:

نظمت بلدية صور حملة فحوصات PCR مجانآ وذلك بالتعاون مع الكتيبة الإيطالية العاملة في إطار “اليونيفيل”.

شملت الحملة العديد من ابناء المدينة ،وستستكمل لاحقآ لتستهدف جميع شرائح المجتمع للوصول الى الغاية المنشودة.

٤- المغتربين والوافدين:

تقوم بلدية صور عبر خلية الأزمة بإحصاء أعداد الوافدين الى المدينة ومكان إقامتهم ويتم التواصل معهم ورفع مستوى الوعي لديهم بالتنسيق مع الصليب الأحمر اللبناني، وطبابة القضاء، ووحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور.

٥- المساعدات الأجتماعية:

قامت بلدية صور بتوزيع مساعدات مالية الى حوالي ثمانمائة عائلة من سكان المدينة للوقوف الى جانب أهلها في ظل الأوضاع الأقتصادية الصعبة التي تعصف في البلاد لعل هذه المساعدة تساهم في سد جزء بسيط لشراء بعض الحاجيات اليومية.

ختاماً:

تتوجه بلدية صور بالشكر الجزيل نحو أهلها وناسها على مستوى وعيهم وحرصهم على شركاءهم في الوطن ،وتحليهم بالمسؤولية لمواجهة هذا “الوباء”.

كيف لا، وهم من استطاعوا تجاوز جميع الأزمات والعقبات على مدى العصور.

يهمنا أخيرآ، ان نلفت إنتباه الجميع الى ضرورة توخي الحذر في نشر الأخبار وأخذ المعلومات من مصادرها الرسمية.

بلدية صور- لجنة الاعلام