Tyre, Mohamad Al-Zayat St., LEBANON

مشروع من صور لمراقبة السواحل ومعالجة نفايات المتوسط COMMON

أطلقت “محمية شاطئ صور الطبيعية” و “أمواج البيئة” مشروع إدارة ومراقبة السواحل لمعالجة النفايات البحرية في البحر الأبيض المتوسط”COMMON”، خلال إحتفال أقيم في بيت المملوك في صور، برعاية اتحاد بلديات قضاء صور، وحضور رئيس الاتحاد المهندس حسن دبوق، رئيس بلدية العباسية علي عز الدين وعدد من الفعاليات الاجتماعية والبيئية.

دبوق

بدأ الحفل بالنشيد الوطني، ثم تحدث دبوق عن “أهمية هذا المشروع، خاصة في ظل أزمة كورونا”، مشيرا إلى أنه “ليس الأول لكنه ينطلق من نقطة حساسة هي الشاطىء، وهو يشكل عبئا وتحديا على اتحاد البلديات في صور”. كما لفت إلى أنه “يشكل جسرا لعلاقات مع دول عدة منها ايطاليا وتونس وغيرها من الدول”.

وختم بتوجيه الشكر لجميع الحاضرين والمشاركين في هذا المشروع.

غندور

بعدها، تحدث رئيس جمعية “أمواج البيئة” مالك غندور، معرفا عن عمل الجمعية “التي تعمل في مناطق عدة، لكن العمل في مدينة صور له طابعه الخاص”.

ولفت إلى أن “هذا المشروع سيكون مكملا للعمل البيئي المستدام”، منبها من “خطورة تحلل المواد، خصوصا أنها تتحول إلى جزيئات مسممة”.

أما الدكتور فادي كرم ممثل السكرتيريا التقنية المشتركة، فقد سلط الضوء على “هواجس السكرتيريا التقنية الفنية حول الوضع البيئي في لبنان”، مؤكدا أنه “آن الأوان للمجتمع اليورو متوسطي، لأن يعمل من أجل البحر المتوسط”، معتبرا أن “الكل متحد لمعالجة التحديات الإنمائية في منطقة البحر المتوسط، وهذا المشروع هدفه الأساسي حماية البيئة، خاصة أن لبنان لا يملك مناعة بيئية”.

أبو جودة

وتحدث الخبير التقني في جمعية “أمواج البيئة” هشام أبو جودة عن “الشركاء السبعة في هذا المشروع المدعوم من الاتحاد الأوروبي”، مؤكدا “وضع مبادئ الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية، مع الأخذ بعين الاعتبار هشاشة النظم الإيكولوجية، ليتحدث بعدها عن عدة أهداف للمشروع، منها تدريب 250 شخصا على إدارة النفايات البحرية، وإجراء 10 دراسات حول الروابط بين أزمة النفايات والأنشطة البحرية”.

وفي ما يتعلق ب”ميثاق الوصايا لنظافة الشاطئ”، تحدثت مديرة “محمية شاطئ صور” الدكتورة ناهد مسيلب عن “المشكلة المشتركة بسبب التلوث البحري، خاصة أن 75% من السكان، يسكنون في مدن ساحلية”، منوهة ب”دور الشركاء السبعة، منها دولتا تونس وإيطاليا”، معتبرة أن “الاستدامة هي ضرورة لهذا المشروع المستمر من أيلول 2019 حتى أيلول 2022”.

وتحدثت عن “نشاطات بيئية وحملات توعية عدة، سيتم إعدادها لتفعيل المشروع وتعزيز غايته”.

واختتم اللقاء بصور تذكارية وحفل كوكتيل.